Opening of the Middle East Intelligence, Surveillance and Reconnaissance Conference – MEISR
Under the Patronage of the UAE Ministry of Defense and with the full support of the UAE Armed Forces

Abu Dhabi: February 5, 2012

Under the patronage of the UAE Ministry of Defense and with the full support of the UAE Armed Forces, the Institute for Near East and Gulf Military Analysis (INEGMA) held the second edition of the Middle East Intelligence, Surveillance and Reconnaissance Conference - MEISR on February 5, 2012 at the Armed Forces Officers Club in Abu Dhabi, UAE.

MEISR was attended by a crowd of senior military and political leaders and diplomats of the countries of the region and the world, as well as senior officials and military attaches, experts and managers of defense companies in the region.

Opening session:

Riad Kahwaji, INEGMA CEO, opened the conference by welcoming the audience to the second ISR annual conference. He thanked the UAE Ministry of Defense, represented by a distinguished delegation led by His Excellency Major General Mohammed Al-Essa, for being the Patron for MEISR 2012, as he also thanked the UAE Armed Forces Chief of Staff and the Air Force and Air Defense for their support, as he also welcomed the Armed Forces’ participants from all services and directorates in this event. Kahwaji stated: “Recent technological advances have helped ISR evolve and enabled the armed forces to overcome many challenges. However, technology has been at the service of both the good and the bad, and hence challenges and threats have also continued and often in a different form or shape. Nonetheless, risks remain big and efforts continue to either contain or overcome them.” He added: “In line with its mission statement, INEGMA has chosen ISR as a main topic for its chain of defense conferences out of its appreciation to the importance of this subject to regional militaries of the Middle East, especially the Gulf Cooperation Council.”

Major General Mohammed Al-Essa of the UAE Ministry of Defense, gave the keynote speech stating: “We meet here today under one roof to discuss one of the most important and delicate military topics with minimum efforts and minimum losses possible on both civil and military sides. We are also here to listen to specialists and to learn more about their latest expertise and solutions in this field. We will also study the recommendations that came as a result in this conference where we all share a common vision in combating global terror and spreading international peace and stability.” He added: “We, in the United Arab Emirates work under the leadership of His Highness Sheikh Khalifa Bin Zayed Al-Nahyan, President of the United Arab Emirates, Supreme Commander of the UAE Armed Forces, and His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al-Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE, and Ruler of Dubai and His Highness General Sheikh Mohammed Bin Zayed Al Nahyan, Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, on seeking to develop our defense capabilities and we do not only seek advanced techniques that will help us achieve our goal but we also look forward to gaining experience and through communications, with our brothers and friendly countries, exchange experiences with them through these kinds of conferences and through joint exercises and meetings.”

First session:

The first session chaired by Major General (Ret) Khaled Abdullah Al Bu Ainnain, Former Commander, UAE Air Force and Air Defense and President of INEGMA, featured three speakers. Lieutenant General David Goldfein, Commander, Air Force Central Command in the United States of America delivered a lecture on “The Transformation to NCO and Implications for Future ISR Systems Procurement.” He explained the wide area airborne surveillance starting with MQ-1 that observes a single target and MQ-9 with wide area coverage and better area coverage and resolution.

Major General Nicola Gelao, Head of Italian Military Intelligence, discussed “Improving Extraction of Signals from ISR Sources.” He stated: “Everybody should be aware that technology easily allow on board sensors to be designed and tasked to perform other features and be integrated together, giving a comprehensive situational awareness. Therefore, changing our point of view, we can aggregate our sensor in a fashion that outlines their ISR capabilities rather than the primary functions.”

Dr. (Eng) Mohamed N. Alahbabi, Senior ICT Advisor, Center of Excellence, UAE Armed Forces, gave a presentation about “The Power of Information in Modern Warfare.” Dr. Alahbabi stated that ICT is a major component of information systems which the UAE is making great advances on.

Second session:

The second session chaired by Mr. Bruno Monfils, President, Center of Excellence and Development, United Arab Emirates, featured three speakers. Air Vice Marshall Jean-Pierre Serra, Deputy Director, Direction du renseignement militaire (DRM), Ministry of Defence in France, raised the issue of “Tactical intelligence gathering with UAV’s combat environments – lessons learned.”

Rear Admiral Charles M. Gaouette, Deputy Commander, US Naval Forces Central Command, had a lecture on “The Capabilities for Emerging Electronic Warfare Threats to In-theatre ISR Assets.” He argued that: “Military needs are diverse and require a mixture of satellite communications services to support wartime operations. This mixture includes the use of the military frequency bands as well as augmentation from commercial communications satellites.”

General (Ret) Ali Ibrahim Alseghayr, Former Commander 6th flying wing (AWACS and Tankers), Royal Saudi Air Force & Vice President of Electronic Systems Saudi Arabia, Northrop Grumman, discussed “The AEFWC Integration into Regional ISR.” He conducted a review of Saudi Arabia’s role in signals intelligence since Operation Desert Storm.

Third session:

The third session chaired by Joseph J. Ensor of Northrop Grumman, featured three speakers. Colonel Ameur Boumediene of the People’s National Army in Algeria talked about “Updating ISR Capabilities for the 21st Century Warfighter Requirements.” In his presentation, he explained the cultural and technological challenges to include ISR mission between modern and post-modern warfare, changing cultural paradigms and cyber and physical security.

Dr. Mowaffak Al Rubaie, Former National Security Advisor, Government of Iraq, discussed “The Emerging ISR Requirements for Iraq.” He asserted that: “There is a significant terrorist threat that dominates the need for domestic intelligence as well as significant amount of criminal activity about which intelligence is also required. Iraq continues to suffer from its relatively porous borders that permit support of domestic terrorism from entities abroad.”

Lieutenant General (Ret) David Deptula, Former Air Forces Deputy Chief of staff for Intelligence, Surveillance and Reconnaissance in the United States of America, explained “The Harnessing Near Space Vehicles for “Persistent Stare” Capability.” He argued that in thinking about the context of the symposium, and all that’s going on in the world today—politically, economically, militarily, and in the information domain—the most appropriate topic today are new ISR Concepts for the 21st Century. In addition he looked at the next significant steps in achieving greater ISR capability using fewer resources.


The conference ended with two specialized closed workshops. The first workshop explored: "The Closely Related Movement Across the Community with ISR Capabilities Merging with Targeting Systems."

The second workshop examined: “Effective Exploitation of ISR in Real Time for the Tactical/Urban Environment.”

MEISR 2012 sponsors were: Platinum sponsor: Northrop Grumman, Gold sponsor: Lockheed Martin and Silver sponsor: Baynuna Defense

The conference concluded with enormous success.


إفتتاح مؤتمر"الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة في الشرق الأوسط" MEISR
برعاية وزارة الدفاع الإماراتية وبدعم من القوات المسلحة

أبو ظبي: 5 فبراير، 2012

تحت رعاية وزارة الدفاع الإماراتية وبدعم من القوات المسلحة، نظّمت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري، إينجما، مؤتمر"الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة في الشرق الأوسط" MEISR في دورته الثانية وذلك في نادي ضباط القوات المسلحة في أبو ظبي.

حضر المؤتمر حشد رفيع من القيادات العسكرية والسياسية والدبلوماسية من دول المنطقة والعالم، بالإضافة إلى كبار الضباط والملحقين العسكريين والخبراء ومدراء الشركات الدفاعية في المنطقة.

الجلسة الإفتتاحية:

بداية رحّب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إينجما" السيد رياض قهوجي بالحضورشاكراً وزارة الدفاع بدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوفد رفيع المستوى يقوده سعادة اللواء محمد عبدالله عيسى العلي لرعايتهم مؤتمر "الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة في الشرق الأوسط". كما شكر رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية والقوات الجوية والدفاع الجوي على دعمهم. ورحب أيضاً بالمشاركين من القوات المسلحة الإماراتية بكافة أقسامها وإداراتها. وتابع قهوجي قائلاً: "لقد ساعدت التطورات التكنولوجية الحديثة قطاع الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة على التطور وتمكين القوات المسلحة للتغلب على تحديات كثيرة. وبالتالي ما زالت التحديات والتهديدات مستمرة وبأشكل عديدة ومختلفة. ومع ذلك، تبقى المخاطر كبيرة وعلينا مواصلة الجهود إما لاحتوائها أو التغلب عليها." وأضاف: "تماشياً مع رسالتها، اختارت مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إينجما" موضوع الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة باعتباره الموضوع الرئيسي ضمن سلسلة المؤتمرات الدفاعية التي تنظمها، نظراً لأهميته لدى جيوش دول المنطقة في الشرق الأوسط وفي دول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص."

من ثم ألقى سعادة اللواء الركن محمد العيسى، ممثلا وزارة الدفاع الإماراتية الكلمة الرئيسية للمؤتمر وجاء فيها: "نرحب بكم في بلدكم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي الدورة الثانية لمؤتمر "الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة في الشرق الأوسط". إننا نجتمع اليوم تحت سقف واحد كي نتحاور وننقاش أحد الموضوعات العسكرية وأكثرها حساسية وفعالية في حسم المعارك وإحراز النصر بأقل جهد ممكن وبالحد الأدنى من الخسائر في الجانبين المدني والعسكري، ونحن هنا أيضا للإستماع إلى المختصين والخبراء وأحدث ما توصلوا إليه من خبرات وحلول في هذا المجال، وسنتدارس ما سيتمخض عن هذا المؤتمر من توصيات، حيث نتقاسم جميعاً رؤية مشتركة تتمثل في مكافحة الإرهاب ونشر السلم والإستقرار الدوليين." وأضاف: "إننا في دولة الإمارات إذ نعمل تحت قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، نسعى إلى تطوير قدراتنا الدفاعية في جميع المجالات ومن أجل ذلك فإننا نسعى لاكتساب ليس التقنيات المتقدمة التي تساعدنا على تحقيق هذا الهدف وحسب، وإنما إلى اكتساب الخبرات والمعرفة من خلال التواصل مع الدول الصديقة والشقيقة وتبادل الخبرات معها من خلال هكذا مؤتمرات ومن خلال التمارين المشتركة واللقاءات المتواصلة."

الجلسة الأولى:

ترأس الجلسة الأولى سعادة اللواء (م) خالد عبدالله البوعينين، القائد السابق للقوات الجوبة والدفاع الجوي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس "إينجما" وتحدث فيها الفريق ديفيد غولدفين، قائد القوات الجوية في القيادة الوسطى الأميركية، الذي استطلع "التحول نحو عمليات الشبكة المركزية وتضمينها لمشتريات أنظمة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة المستقبلية." تضمن العرض شرحاً عن قدرة المحمولة جواً على مراقبة المناطق الواسعة بدءا من م كيو-1 التي ترصد هدفاً واحداً وصولا إلى م كيو-9 التي تغطي مناطق واسعة ومساحة أفضل بشكل أدق.

ومن المتحدثين أيضاً سعادة اللواء نيكولا جيلاو، رئيس "قسم المعلومات والأمن" في القوات المسلحة الإيطالية، وتناول موضوع "تحسين إستخراج الإشارات من مصادر أنظمة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة." وأضاف جيلاو:"ينبغي أن يكون الجميع على علم بأن التقنية المعمول بها تسمح وبسهولة لأجهزة الإستشعار الموجودة على متن الطائرات أن تكون مصممة لأداء مهمتها إضافة إلى مهمات أخرى بحيث يمكنها إعطاء تنبيه ظرفي متكامل. لذلك وبتغيير وجهة نظرنا، يمكننا تجميع أجهزة الإستشعار لدينا بطريقة تحدد قدراتها المتعلقة بالإستخبارات والإستطلاع والمراقبة بدلا من الوظائف الأساسية."

وتناول المتحدث الأخير في هذه الجلسة سعادة الدكتور (المهندس) محمد الأحبابي، المستشار الأعلى "لشؤون المعلوماتية والإتصالات والتكنولوجيا" في "مركز الإمتياز" لدى القوات المسلحة الإماراتية، موضوع "قوة المعلوماتية في الحروب الحديثة." وأوضح أن قطاع المعلوماتية والإتصالات والتكنولوجيا يمثل عنصرا رئيسيا في نظم المعلومات في الإمارات العربية المتحدة إذ تحرز تقدما ملحوظا في هذا المجال.

الجلسة الثانية:

ترأس الجلسة الثانية والتي تضمنت ثلاثة متحدثين السيد برونو مونفيس، رئيس "مركز الإمتياز والتطوير" لدى القوات المسلحة الإماراتية. استهلّ الجلسة اللواء في القوات الجوية جان بيير سيرا، نائب الرئيس في "إدارة المخابرات العسكرية" لدى وزارة الدفاع الفرنسية مسلطا الضوء على موضوع "جمع الإستخبارات التكتيكية بواسطة المركبات الجوية غير المؤهولة في البيئات القتالية – الدروس المستفادة."

ومن المتحدثين أيضاً اللواء (بحري) تشارلز غاويت، نائب قائد القوات البحرية في القيادة الوسطى الأميركية، الذي قدم مداخلة حول "قدرات تهديدات الحرب الإلكترونية النامية وتأثيراتها على أجهزة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة المتواجدة في ميادين القتال." أبرز ما جاء فيها: "إن الإحتياجات العسكرية متنوعة وتتضمن مزيجاً من الإتصالات الفضائية لدعم العمليات في زمن الحرب. هذا الخليط يتضمن استخدام نطاقات التردد العسكرية، وكذلك زيادة من أقمار الإتصالات التجارية."

وفي ختام هذه الجلسة، تحدث اللواء الطيار (م) علي إبراهيم الصغير، القائد السابق للجناح السادس في سلاح الجو الملكي السعودي، ونائب الرئيس "لشؤون الأنظمة الإلكترونية" لشركة "نورثروب غرومن" في المملكة العربية السعودية متناولاً موضوع "أنظمة الإنذار المبكر المحمولة جواً ودمجها بأنظمة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة الإقليمية." وقدم عرضا تحدث فيه عن دور المملكة العربية السعودية خلال عملية عاصفة الصحراء "حرب تحرير الكويت".

الجلسة الثالثة:

ترأس الجلسة الثالثة والأخيرة السيد جوزيف جي أنسور ممثلاً شركة "نورثروب غرومن". ومن أول المتحدثين في هذه الجلسة العقيد عمر بومدين من الجيش الوطني الشعبي في الجزائر، موضحاً موضوع "تحديث الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة لكي ترقى إلى متطلبات الحروب في القرن الحادي والعشرين." تطرق إلى التحديات التكنولوجية والثقافية ومن ضمنها مهمة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة بين الحروب الحديثة وما بعدها، بالإضافة إلى تغيير النماذج الثقافية والأمن الإلكتروني.

تلاه سعادة الدكتور موفق الرباعي، مستشار الأمن القومي السابق لدى العراق والذي ناقش موضوع "متطلبات الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة الناشئة في العراق" وقال: "هناك تهديد إرهابي كبير يستوجب قيام جهاز إستخبارات داخلي فضلا عن كمّ هائل من النشاط الإجرامي، الأمر الذي يتطلب قيام مثل هذه الأجهزة. إن العراق لا يزال يعاني من حدوده المفتوحة نسبياً، مما يسمح دعم الإرهاب من أطراف خارجية."

ومن آخر المتحدثين في الجلسة الأخيرة الفريق (م) ديفيد ديبتولا، نائب سابق لقائد القوات الجوية الأميركية للإستخبارات والإستطلاع والمراقبة شارحاً "تسخير مركبات الفضاء الأدنى للقدرة على التحديق المستمر." وأضاف: " إن التفكير في مضمون هذه الندوة، وكل ما يجري في العالم اليوم، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وفي مجال المعلومات، جعلني أطرح مفاهيم جديدة خاصة بالإستخبارات والإستطلاع والمراقبة للقرن الواحد والعشرين. إن التركيز في ملاحظاتي اليوم سوف يكون على ما أعتقده ثلاثة عناصر هامة والتي إذا احتضناها وفعّلناها بشكل جيد ستؤدي إلى الخطوة الهامة القادمة في تحقيق قدر أكبر من الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة، وذلك باستخدام موارد أقل."

وفي نهاية المؤتمر، تم انعقاد ورشتي عمل، تناولت ورشة العمل الأولى: "التحركات ذات الصلة عبر المجتمع العسكري عندما يتم دمج قدرات الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة بأنظمة التهديف."

أما ورشة العمل الثانية، فتناولت موضوع: "الإستغلال الفاعل لأنظمة الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة بالوقت الفعلي بالنسبة للبيئات التكتيكية / المدنية."

عقد مؤتمر الإستخبارات والإستطلاع والمراقبة برعاية كل من: الراعي البلاتيني: نورثروب غرومن، الراعي الذهبي: لوكهيد مارتن، الراعي الفضي: مجموعة بينونه.

اختُتم المؤتمر بنجاح باهر.