Having trouble viewing this email? View it in your browser.
November 06, 2013                                                                                                         For Immediate Release

Opening of the 2nd Edition of the Gulf Naval Commanders Conference

Abu Dhabi- Under the esteemed patronage of the UAE Naval Forces, the Institute for Near East and Gulf Military Analysis (INEGMA) announces the opening of the Gulf Naval Commanders Conference- GNCC 2013 for the second successive time on November 6, 2013 at the Armed Forces Officers Club (AFOC) in Abu Dhabi, United Arab Emirates. The conference was attended by Major General Rashad Mohamed Salem Al Saadi, Commandant of National Defense College at United Arab Emirates and leading naval officers, defense attaches and embassy personnel.

Opening Session:
Mr. Riad Kahwaji, CEO of INEGMA, welcomed the audience in his opening remarks. He addressed the current situation of maritime domain awareness with a special attention to underwater threats and the necessary remedies that are currently being addressed by many of the conference speakers. He thanked the sponsors and media partners for their support and wished them a healthy and fruitful sharing of information and opinions on the critical issues. Major General Rashad Mohamed Salem Al Saadi, Commandant of the National Defense College in the United Arab Emirates, presented the conference keynote speech. He emphasized that no modern nation can claim to have a good military without an efficient naval force. This fact is important to the UAE leadership that aspires to ensure peace and stability in the region and to work on resolving issues via political and diplomatic means. He added that the UAE believes in productive partnerships to enhance stability and fulfill progress and prosperity.

First Session on “Strategy in Complex Naval Environments”:
The first session was chaired by Anthony L. Winns, Lockheed Martin President for Middle East and Africa, and featured three speakers. Rear Admiral Ibrahim Al Musharrakh, Commander of the UAE Naval Forces, delivered a presentation on “Challenges for Anti-Access/Area Denial (A2/AD) Threats in Confined Naval Spaces.” He argued that navies should collaborate on solutions as the proliferation of asymmetrical threats such as piracy present threats to regional and global economic wellbeing. He continued by emphasizing that navies should be allowed to operate without restriction in the face of major financial and logistical challenges facing all navies. He was followed by Colonel Yousif Al Mannai, Deputy Commander of the Bahrain Naval Operation Center who presented a briefing on “Harnessing Commercial off the Shelf (COTS) and Containerized/‘Bolt-On’ Solutions for Subsurface Threats.” He emphasized that port defense systems concentrate on the requirement to provide a compact, integrated and turnkey solution covering all the aspects of protection of ports and harbors, such as Manned and Unmanned, Surface and Subsurface vehicles, as well as fixed sensors. The requirement includes a system that conducts detection, tracking and pursuit including post engagement monitoring for battle damage assessment. The first session was concluded by Rear Admiral James T. Loeblien, Deputy Commander at NAVCENT–USA, who addressed “Strategic Imperatives in Building a Military Response Capability for Asymmetric Threats at Sea.” He asserted that the 5th fleet is committed to this region and to working with its GCC partners to help ensure that sea lanes of communication remain open. However, Loeblien stated that the current and expected future threats to commerce and resources are “assymetric” in nature, including piracy, illicit trafficking, unattributed attacks against maritime energy infrastructure, potential use of mines in the Arabian Gulf and small boat attacks against civilian tankers. He concluded by stating that there is a shared responsibility in three pillars: capacity, capability and interoperability.

Second Session on “Force Readiness against Asymmetric Threats”:
The second session was moderated by Mr. Riad Kahwaji, INEGMA CEO, featuring four speakers. Vice Admiral Evangelos Apostolakis HN, Chief of Staff of the Greek Navy, addressed a presentation on “Roles of the Navies in a New Maritime Security Environment – Capabilities Required.” He emphasized that international trade commodities in the gulf are instrumental to global prosperity, hence a combination of military and civil efforts are necessary to maintain security in these vital waterways. He confirmed that the Hellenic navy seeks to remain a security provider in the eastern Mediterranean alongside international naval forces. Vice Admiral Apostolakis was followed by Rear Admiral Syed Arif Ullah Hussaini T.Bt, Commander Coast at the Pakistani Navy who lectured on “Insecurities in the Gulf Region and Maritime Challenges.” He stated that a two-pronged approach must be taken to combat rogue and criminal groups. First, an approach based on regional cooperation, intelligence sharing and effective policing through joint patrolling. Second, the approach should address the root cause of criminal activities by developing human resources and economic prosperity through regional and international frameworks. He concluded by stating “security challenges require a regional framework for cooperation which should be broad-based and transparent – international peace and stability must be promoted.”

Rear Admiral Antoine Beaussant, Commander of French Forces in the Indian Ocean Maritime Zone gave a presentation entitled “From Gulf to Asia: The Center of Shifting Interest and Its Consequences in the Gulf and For the Maritime World.” He argued that the Gulf has become a strategic crossroad, not only for natural resources and other commodities but also the movement of people across the world- whoever commands the sea, commands the trade. He also touched on the risk posed by pollution in our waterways and the need to combat this threat. The second session was concluded by Commodore Keith Blount, the UK Maritime Component Commander and Deputy Commander Combined Maritime Forces, who discussed “The Arabian Gulf Operational Environment - Asset Integration and Interoperability Challenges for Navies.” He stated that in order for the full capabilities of the 29 nations in the Combined Maritime Forces, we must work together and leverage each nation’s particular strengths. He addressed opportunities to have a GCC commander of the CMF and also the possibility of opening a GCC operations center for maritime information sharing and coordination.

Third Session on “Force Capability Development and Integration”:
The third session of this day was moderated by Dr. Theodore Karasik, Director of Research and Consultancy at INEGMA, and featured four speakers. Starting with the Vice Admiral Andreas Krause, Deputy Commander of German Naval Forces, who delivered a presentation on “Maritime Domain and Surveillance”, he emphasized that MCM requires greater capacity in any areas of operation because of space limitations. There is a need to promote common training and education across the MCM community to guarantee smooth rules of engagement and operations including the introduction of Subject Matter Experts (SME) to enhance planning processes. Most important is the need to adapt and recreate multi-national doctrine, tactics and procedures including information exchange and persistent underwater surveys. Dr. Khaled Almazroui, CEO of Abu Dhabi Ship Building (ADSB), lectured on “UAE Maritime Industries and the Current and Future Capabilities.” His presentation focused on the capabilities of shipyards in the UAE and around the region as well as current operations and future challenges. He stated that naval operations require industrial solutions, from marine yards to supply chain support- especially when facing asymmetric threats. He also discussed several new capabilities being developed by ADSB including complex warships and patrol boats, fast interceptors and diverse MRO services.

Rear Admiral Livio Ceccobelli, Chief of the Department of Logistical Engineering at the Italian Naval Forces, presented “Achieving Streamlined Maintenance, Repair and Overhaul (MRO) Support Services for Force Readiness and Resilience.” He addressed the structure of the Italian Navy’s new Logistic Command (COMLOG) aimed to support Naval Forces with heightened efficiency and effectiveness. He described how the new COMLOG combines previously disparate segments of the logistics chain and how this concentration is expected to increase fleet readiness through higher cost effectiveness driving higher asset availability. The last session of the conference was concluded by the presentation of Commander Yvo Janenen, Naval Component at the Belgian Armed Forces, on “Towards an Integrated Multinational Mine Counter Measure (MCM) Capability – Lessons Learned from Latest Missions and Exercises in the Arabian Gulf Flotilla.” He emphasized the lessons learned in recent MCM Exercises IMCMEX 12 and 13. Due to political factors and budgetary constraints there has been a 50% decrease in MCM capabilities across NATO which has led to a drive towards future capabilities projects based on maturing unmanned concepts combined with increased complex and joint operations. He stated that IMCMEX 2013 saw an over two-fold increase in participation from the previous year with around 6,500 personnel participating from 32 countries where challenges such as the difficult underwater environmental conditions around the Arabian peninsula as well as complex communication issues and the lack of unified methods were identified. Through these lessons learned, Commander Janenen recommended common training and education in MCM, incorporation of SME personnel in CTF522 command staff as well as information sharing of environment and intelligence databases of the exercise area.

GNCC 2013 sponsors were: Platinum Sponsor: Lockheed Martin. Gold Sponsor: Abu Dhabi Ship Building. Silver Sponsors: MBDA Missile Systems and Abu Dhabi Systems Integration.

The conference concluded with enormous success.


افتتاح الدورة الثانية لمؤتمر قادة القوات البحرية لدول الخليج

أبو ظبي 6 نوفمبر، 2013: تحت الرعاية المتميزة للقوات البحرية الإماراتية، افتتح اللواء راشد السعدي، قائد كلية الدفاع الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، الدورة الثانية ل "مؤتمر قادة القوات البحرية لدول الخليج" في نادي ضباط القوات المسلحة في ابو ظبي، والذي قامت بتنظيمه مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إينغما". واستقطب المؤتمر حوالي ال 300 مشارك من ضمنهم عدة وفود رسمية رفيعة المستوى، وضباط من القوات المسلحة الإماراتية بالإضافة الى طلاب وكبار ضباط القوات البحرية الإماراتية وفعاليات من القطاع الخاص والإعلام.

استهل الجلسة الإفتتاحية السيد رياض قهوجي، المدير العام التنفيذي لمؤسسة إينغمــا، بالتقدم بالشكر للوفود، والمتحدثين وجميع الحضور على مشاركتهم، وأشار الى انه يتم عقد هذا المؤتمر في وقت تتزايد فيه التهديدات البحرية، الأمر الذي يستوجب بناء مهارات وقدرات خاصة لمواجهة هذه التحديات. في كلمته الرئيسية، شدد اللواء رشاد السعدي على ان تنظيم المؤتمر في دورته الثانية مهم للبحرية الإماراتية وبحريات المنطقة وللحلفاء حيث توجد هناك تحديات أمنية تواجهنا جميعاً إقليمياً ودولياً وعلينا مواجهتها. في هذا المجال، نجتمع اليوم لمناقشة قضايا تهمنا وتحسن من قدراتنا الدفاعية فمن المهم أن يكون لدينا قوات أمن متقدمة. وأضاف أنه لا يوجد دولة متقدمة بدون قوات بحرية قوية وهذا ما تصبو اليه قيادة الامارات العربية المتحدة. كما اشار اللواء السعدي الى ان بث الألغام البحرية في مياه الخليج التي تتميز بضحالتها تشكل تحديات للامن البحري بالإضافة الى الغواصات الصغيرة وتهديدات اخرى اطلق عليها اسم غير متماثلة. وشدد اللواء السعدي على ضرورة توفير قدرة لمواجهة التهديدات البحرية والحصول على صورة وقتية لها، كما حث على ضرورة العمل المشترك بين مختلف قوات الدفاع الجوي والبحري والبري.

في الجلسة الأولى التي ترأسها أنطوني وينز، رئيس شركة لوكهيد مارتن لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أشار أن بناء القدرات البحرية ضرورية وخاصّة في هذه المنطقة التي تواجه تهديدات القرصنة والارهاب مما يتطلب امتلاك مهارات وقدرات خاصة لمواجهتها والتصدي لها. ضمن هذه الجلسة، شدّد العميد الركن بحري إبراهيم المشرخ، قائد القوات البحرية الإماراتية على التحديات التي تواجه التخطيط للقيام بالمهام في ظل التهديدات في المناطق الممنوع الولوج إليها والمناطق المحظورة في المساحات البحرية الضيقة. وأشار أن 20% من صادرات البترول العالمي تمر عبر مضيق هرمز وأن وجود أية معوقات لتلك المبادرات يغير مباشرة في اقتصاد دول الخليج لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة. واضاف ان قوات دولة الامارات تبقى دائماً قوية وعلى أهبة الاستعداد للتعامل مع أي تهديدات للدولة وللمنطقة بشكل عام؛ وأشار الى ان قوات دولة الإمارات العسكرية تشارك في قوات حفظ السلام والانقاذ حول العالم.

تحدث العقيد يوسف المنيعي، نائب قائد مركز العمليات البحرية في مملكة البحرين، عن استخدام المعدات التجارية المتواجدة على أرفف المحال والحلول المركبة داخل الحاويات أو الجاهزة للتركيب لمواجهة التهديدات تحت سطح الماء. وقال ان مواجهة الألغام تحسّنت مع توفير حلول تكنولوجية متقدمة قدمتها الشركات الدفاعية. وإختتم الجلسة الأولى اللواء جايمس ت. لوبيلين، نائب قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية، من خلال التطرق الى المقتضيات الإستراتيجية لبناء القدرات على القيام بردود فعل عسكرية لمواجهة التهديدات غير المتكافئة في البحر. وشدّد على اهمية توفير جهود الشراكة الإستراتيجية لمواجهة التحديات البحرية. وقد اشار الى ان الأسطول الخامس في البحرين يعمل بالتعاون مع مجريات دول مجلس التعاون الخليجي للتصدي للتهديدات البحرية. اختتم قائلاً ان القوات البحرية تبقى على اهبة الأستعداد عبر التخطيط وتكثيف تدريباتها وزيادة تحسين معداتها.

ترأس الجلسة الثانية السيد رياض قهوجي، المدير العام التنفيذي لشركة إينغمــا، والتي تناولت مسألة جهوزية القوات العسكرية ضد التهديدات غير المتكافئة. تحدث فيها الفريق البحري إيفانجيلوس أبوستولاكيس، رئيس أركان البحرية اليونانية، عن أدوار القوات البحرية في البيئات البحرية الأمنية الجديدة والقدرات المطلوبة. وقال ان العمليات البحرية اصبحت اكثر فعالية وأهمية خاصة في مكافحة القرصنة مشيراً الى تطور علاقة التعاون بين القوات البحرية وقوات فرض القانون والقوات المدنية لمواجهة التحديات الأمنية. من جهة أخرى، تطرق العميد البحري سيد عريف الله حسيني، قائد سلاح خفر السواحل في البحرية الباكستانية الى مسألة المخاوف الأمنية في منطقة الخليج والتحديات البحرية. وأشار الى الإهتمام الدولي في هذه المنطقة نظراً لكونها مصدراً للطاقة وأن ثلاثة حروب اندلعت في السنوات الماضية لم تشكل خطراً على النفط. في الخلاصة، شدّد على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي والدولي لحماية الأمن البحري في منطقة الخليج العربي.

في هذا السياق، تناول العميد البحري أنطوان بوسانت، قائد منطقة المحيط الهندي البحري في فرنسا، موضوع المصالح المتغيرة وعواقبها بالنسبة للخليج والعالم البحري. وسلّط الضوء على مكانة الخليج الإستراتيجية كحلقة وصل بين اوروبا وآسيا وغيرهما بالمصادر مشيراً الى وجود ثاني أكبر مطار في العالم واقع في دولة الإمارات. وقال لا اقلّل من خطورة التهديد الإيراني للمنطقة بالإضافة الى خطري القرصنة والإرهاب وهي تهديدات غير تقليدية علينا التعامل معها خلال السنوات القادمة. إختتم هذه الجلسة العميد البحري كايث بلاونت، قائد العناصر البحرية في سلاح بحرية المملكة المتحدة، ونائب قائد القوات البحرية المشتركة المدمجة متكلماً عن تحديات دمج العتاد الهام والتوافق العملاني في القوات البحرية المختلفة. وقال ان معظم معدات البحريات الخليجية حديثة وتدار من قبل خبراء في تلك البحريات. وأشار الى تطور أداء قوات التحالف من حيث المعلومات والإستخبارات وتبادلها وتوفر الوحدات الجاهزة للعمل والقوى البشرية المدربة والكافية عدداً. وطالب بالمزيد من المناورات والعمليات المشتركة مع دول الخليج من أجل محاربة القرصنة والإجرام.

أمّا الجلسة الثالثة والأخيرة التي ترأسها الدكتور ثيودور كراسيك، مدير الأبحاث والاستشارات في شركة إينغمـــــا، تناولت قضية تطوير القدرات العسكرية ودمجها. استهل الفريق البحري كراوز، نائب قائد القوات البحرية الألمانية، موضوع المجال البحري ومراقبته. خلال حديثه أشار إلى ضرورة إنشاء عملية متكاملة تتضمن جمع المعلومات وتحليلها وتحديد الأهداف وتقييم الأخطار حتى يتاح الوقت الكافي للرد الناجح والفعال، وعدم اقتصار العملية على المراقبة فحسب. أكّد أن التعاون مع القوات البحرية اسهل بكثير من التعامل مع قوات إنفاذ القانون التي لديها رؤية مختلفة لتحقيق الأمن. احد اصعب العوامل التي تواجه عملنا هي سرية المعلومات، لذا يتوجب اتخاذ قرار بشان نوع المعلومات التي يمكن مشاركتها، من حيث من يحتاجها، وما هي المعلومات المتاحة والتي يجب عدم مشاركتها مع الاخرين.

أشاد الدكتور خالد المزروعي، المدير العام التنفيذي لشركة أبو ظبي لبناء السفن، بالصناعات البحرية الإماراتية وقدراتها الحالية والمستقبلية. أشار إلى الأهمية الحيوية لمنطقة الخليج وان معظم صادراتها تصل إلى العالم عبر البحر. النمو الاقتصاد يعني اعتماداً اكثر على البحر لذلك هناك حاجة أن تكون البحرية جاهزة. علينا أن نكون مستعدين كمزودي خدمات للبحريات المقيمة والزائرة، وان نشكّل اليد اليمنى لهم حيثما كانوا وفي كل وقت شاءوا. هدفنا الأول تزويد قواتنا البحرية بما تحتاجه من سفن، لقد تطورنا ونمت الشركة في صناعة السفن واصبحنا قادرين على توفير خدمات بحرية أخرى. أما العميد البحري ليفيو تشيكوبيللي، رئيس قسم الهندسة والقيادة اللوجستية في القوات البحرية الإيطالية، فقد تناول اهمية تحقيق عمليات انسيابية للصيانة والإصلاح والترميم الكامل وخدمات الدعم لتوفير الجهوزية والمرونة للقوات العسكرية. تطرّق العميد تشيكوبيللي إلى التحولات الاستراتيجية اللوجستية لدى البحرية الإيطالية من حيث الرؤية والخطة التنفيذية والأهداف، مشيراً إلى حاجة البحرية لابتياع المزيد من السفن لمهمات خاصة. اما الرائد إيفو جانينين، قائد القوى البحرية للقوات المسلحة البلجيكية، اختتم الجلسة الثالثة مشدداً على أهمية بناء قدرات مدمجة متعددة الجنسيات للإجراءات المضادة للألغام البحرية وتحدث عن الدروس التي تم تعلمها من أحدث المهام والمناورات التي قام بها أسطول الخليج العربي. وشدد في حديثه على الحاجة لتبادل قواعد المعلومات ومشاركتها وتحسين الاتصالات من اجل نجاح العمل في بيئة عملياتية معقدة جداً.

اختتمت أعمال مؤتمر "قادة القوات البحرية لدول الخليج" بنجاح باهر.