Middle East Special Operations Commanders Conference – Early Bird Registration Open
Having trouble viewing this email? View it in your browser.
 
Middle East Special Operations Commanders Conference – Concludes Successfully
May 5, 2014 - Amman, Jordan
 
 

May 05, 2014
For Immediate Release

The Middle East Special Operations Commanders Conference (MESOC 2014) - SOFEX Official Conference

Amman –Under the royal patronage of His Majesty King Abdullah II of Jordan and with the support of the Jordanian Joint Special Operations Command, the 7th edition of the Middle East Special Operations Commanders Conference (MESOC 2014); SOFEX official conference; was opened today with the arrival of H.H. Prince Faisal bin Al Hussein representing H.M. King Abduallah II at Le Royal, Amman and immediately followed by Jordan’s Royal Salute. Lieutenant General Mashal Mohammed Al Zaben, Chairman of the Joint Chiefs of Staff, Jordan, delivered the keynote speech on behalf of His Majesty, addressing the importance of applying lessons learned and developing international alliances to enhance performance in the future.

The conference was organized by the Institute for Near East and Gulf Military Analysis (INEGMA) and gathered official delegations of defense ministers, chiefs of staff, commanders of the special operation forces, ambassadors, military attachés from dozens of countries, as well as Secretary General of the Council of Arab Interior Ministers. They discussed Special Forces in the age of digital warfare and the evolution its role. The following counties were represented: Algeria, Argentina, Australia, Azerbaijan, Bahrain, Belarus, Brunei, Bulgaria, Canada, China, Egypt, France, Georgia, Germany, Greece, Iraq, Italy, Kuwait, Kazakhstan, Lebanon, Libya, Macedonia, Malaysia, Morocco, Netherlands, Norway, Oman, Pakistan, Palestine, Poland, Portugal, Qatar, Russia, Saudi Arabia, Singapore, South Africa, Sudan, Tanzania, Thailand, Turkey, United Arab Emirates, United Kingdom, Ukraine, United States and Yemen.
.
Mr. Riad Kahwaji, CEO of INEGMA, thanked the high level audience for their attendance, the Jordanian armed forces for their strong and unlimited support, and all the sponsors for their constant support. He said: “Special Operations Forces are the backbone of all armies, especially when dealing with counter-insurgency, combating terrorism and even in peacekeeping operations.” He added: “All modern armies should invest heavily in bolstering their special operations forces' capabilities.” Later, during his keynote address, Lieutenant General Mashal Mohammed Al Zaben, told participants about the sustained and continuous efforts by the Jordanian Armed Forces for national security readiness and peace-of-mind for its citizens as well as how Jordan values enduring international partnerships in dealing with complex security changes. He added: “First, the Global War on Terror is considered a long war, so we should think about the demands that we need to change and develop the way of the armed forces to satisfy our responses on changing threats. Second, the Special Forces are the backbone of the armed forces, that should be adapting to the requirements of the long war.”

The first session was chaired by His Royal Highness Prince Sultan Bin Khaled al Faisal, Royal Saudi Navy Captain (R), and included three speakers. Major General Hussein Hawatmeh, Commander of the Jordanian Rangers Brigade, presented “Tomorrow's Risk Is Today.” Major General Hawatmeh spoke about the emergence of many new threats, and discussed Al Qaeda using instability, illiteracy and poverty to exploit the situation in Syria. He also spoke about the emerging environment where new threats, new technologies, and international cooperation lay the basis for forces to act rapidly across the spectrum of strategic scenarios at home and abroad. Major General Michael Nagata, Commander, of SOCCENT in the United States, delivered a lecture on “Global Operational Environment Dynamics and Addressing the Evolving Role of Special Forces.” He stated the building understanding the environment is becoming increasingly both more complex and critical to success. The energy and focus on understanding the environment and actors in those environments must be invested like never before, because even the best tactics may not prove effective without this. He added that threat of terrorism and extremism knows no bounds – it can occur in the cyber and psychological worlds as well as the physical. He suggested that special operations forces must change how they make investments because having the best possible access to information and intelligence, through technology as well as building international partnerships, will define success in the future. Major General Maurizio Fioravanti, Commander of the Italian Joint Special Operations Forces, concluded the first session presenting the “Core Enabling Capabilities for Search and Rescue Operations in Hostile Territories Forces.” He stated that such operations are successfully performed when the demands of low visibility, small sized units, flexibility, availability of non-conventional networks, and limited timeframes are addressed by special operations forces. He highlighted the vital role of light and rapid command and control (C2) capabilities, and access to information and intelligence within such operations.

The second session was moderated by Serge Buchakjian, Senior Vice President and General Manager of International Programs at Oshkosh Defense and featured three speakers. Brigadier General Dag Baehr, Commander of the German Special Forces Command KSK, opened this session with his presentation on “Stealth and Electronic Warfare in Special Operations Mission.” He emphasized how the modern battlefield is becoming increasingly advanced technologically, and that military operations are conducted today in increasingly complex electromagnetic environments. He told delegates that effective electronic warfare must be able to switch from ‘gathering’ to ‘hunting’ in an emerging environment where exponential growth in electronically connected devices has taken place around the world. He was followed by Colonel Musallam Mohammed Alrashedi, Commander of the UAE Special Operations, who focused on “The Roles of Special Forces in the Digital Age.” He examined the shift towards greater information availability that is more knowledge-based, computerized, and automated, allowing for increased efficiency. He stated that today’s warfare is 5th Generation Warfare, characterized by fully deniable and covert operations, including cyber warfare. He argued that while the roles of Special Forces are evolving in the digital age, the fundamental nature of Special Forces will not change. Colonel AlRashedi concluded that Special Forces will continue to develop a role as a direct support to law enforcement, especially in missions beyond the capability of civilian police. Colonel Richard Campbell, Deputy Commander of the Australia Special Operations Commands, concluded this session with discussing “Future Sea/Land Counter Terrorism Missions – Next Generation Amphibious Capabilities for Special Operations Forces.” He examined Australia’s history and current status of the maritime and amphibious environment, continuing with a description of the challenges of digitalization. Colonel Campbell closed with stating that Australia’s maritime technology allows for short notice, relevant, and ready special operations response

The third session was chaired by Major General Omar Al Khaldi, PhD, Chief of Strategic Planning at the Jordanian Armed Forces and featured three speakers. Brigadier General Aref al Zaben, Military Commandant & Deputy Director KASOTC, addressed “Information Operations,” adding that extreme importance resides in media, stating that there is a race for the hearts and minds of people.He recounted information operations dealing with the Taliban, stating that increased insurgency requires the building of effective guiding teams. He examined the usage of the Islamic fatwa, adding that religion must be part of the solution, and not part of the problem. He was followed by Lt. Col Johnny Akl, Assistant Commander of the Lebanese Sea Commando’s, lecturing on “Counter Terrorism; Lebanese Experience.” He stated that counterterrorism policy instruments must address the various direct and indirect political goals of terrorism, bearing in mind that terrorism seeks to create fear and targets society. He completed his presentation by recounting numerous Lebanese counterterrorism victories and emphasized the benefits of combining efforts among nations, both strategically and technically. This session was concluded by Major General Su Deli, Head of the People's Armed Police Force, who delivered a speech on “Special Forces Counter Terrorism in Urban Settings: The Chinese Experience”, where he spoke about the importance the PAPF attaches to collection of information, counter-terrorism case studies, and training methods to building the capability to execute their mission under a changing threat environment.

MESOC 2014 Gold Sponsor is: Oshkosh Defense.

MESOC 2014 Media Partners included: Lead Media Partner: Defense News; Official Media Partner: Nation Shield; Arabic e-Media Partner: Security and Defense Arabia; and Media Partners: Al Defaiya, Al Jundi Journal, Arab Defense Journal, Defence21, Kommando-International Special Operations Magazine (K-ISOM), Special Operations Technology (SOTECH) and The Security Review.

The conference was concluded with enormous success.

 

افتتاح الطبعة السابعة من مؤتمر الشرق الأوسط لقادة قوات العمليات الخاصة
-المؤتمر الرسمي لمعرض سوفكس-

عمّان 5 مايو، 2014: تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني عاهل الأردن، وبدعم من قيادة قوات العمليات الخاصة المشتركة الأردنية، افتتحت اليوم الدورة السابعة من المؤتمر الرسمي لمعرض سوفكس؛ مؤتمر الشرق الأوسط لقادة قوات العمليات الخاصة، بحضور سمو الأمير فيصل بن الحسين ممثلاً عن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم، في فندق لو رويال- عمان، وتلى ذلك مباشرةً عزف السلام الملكي الأردني. ألقى سعادة الفريق الركن مشعل محمد الزبن، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية، كلمة جلالة الملك مشيراً الى النقاط الرئيسية لاستخلاص الأفكار المهمة للخروج بالدروس المستفادة التي من شأنها ان تسهم في تطوير التحالفات الدولية مثل منظمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" بصفة عامة واداء القوات الخاصة في المستقبل بصفة خاصة.

استقطب هذا المؤتمر المنظم من قبل مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إينغما"، وفوداً رسمية من وزراء دفاع ورؤساء اركان وقادة القوات المسلحة وحضور كثيف من قادة وضباط قوات العمليات الخاصة من دول عديدة، وسفراء وملحقين عسكريين، الى جانب امين عام مجلس وزراء الداخلية العرب. وناقشوا دور القوات الخاصة في عصر الحرب الرقمية وتطور دور تلك القوات. علماً ان الدول المشاركة هي: الجزائر، الأرجنتين، أستراليا، أذربيجان، البحرين، روسيا البيضاء، بروناي، بلغاريا، كندا، الصين، مصر، فرنسا، جورجيا، ألمانيا، اليونان، العراق، إيطاليا، الكويت، لبنان، ليبيا، مقدونيا، ماليزيا، المغرب، هولندا، النرويج، عمان، باكستان، كازخستان، فلسطين، بولندا، البرتغال، قطر، روسيا، المملكة العربية السعودية، سنغافورة، جنوب أفريقيا، السودان، تنزانيا، تايلاند، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، المملكة المتحدة، أوكرانيا، الولايات المتحدة الأمريكية واليمن.
شكر السيّد رياض قهوجي، المدير العام التنفيذي لمؤسسة إينغمــا، الحضور العالي المستوى على حضورهم الكثيف والقوات المسلحة الأردنية على دعمها القوي واللامحدود لتنظيم المؤتمر والشركاء الإعلاميين على دعمهم الدائم. وقال: "ان قوات العمليات الخاصة هي العمود الفقري لجميع الجيوش، وخاصة عند التعامل مع مكافحة التمرد ومكافحة الإرهاب، وحتى في عمليات حفظ السلام." واضاف: " ينبغي على جميع الجيوش الحديثة الاستثمار بكثافة في تعزيز قدرات قوات العمليات الخاصة."

ذكر سعادة الفريق الركن مشعل محمد الزبن، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية، في كلمته الرئيسية نقطتين هامتين هما: " اولاً، تعتبر الحرب العالمية على الإرهاب حرب طويلة ولذلك يجب علينا ان نفكر في المتطلبات التي نحن بحاجة اليها لتغيير وتطوير اسلوب القوات المسلحة لتلبية قدراتها على الرد ومواجهة التهديدات المتغيرة. وثانياً، القوات الخاصة هي العمود الفقري الذي يقود عملية التطوير والتغيير في القوات المسلحة، لذلك ينبغي على القوات الخاصة التكيف مع متطلبات الحرب الطويلة.

أشار السيد عامر الطباع، مدير معرض سوفكس، الى ان المعرض يجمع كل عامين صناع القرار الأقليميين والدوليين واقطاب الصناعات العسكرية لتبادل الخبرات. "ان هذه القاعة التي تجمع اكثر من600 دبلوماسي وضابط وخبير من اكثر من 50 دولة، تجمع المعرفة والخبرة التي تكسب مجتمعنا معلومات هامة في مواجهة التحديات وسوف تقدم الحلول الإجابية لمستقبل استقرار شعوبنا."

ترأس الجلسة الأولى صاحب السمو الأمير سلطان بن خالد الفيصل، العقيد البحري المتقاعد من القوات البحرية الملكية السعودية، وتضمنت ثلاثة متحدثين. استهلها العميد الركن حسين الحواتمة، قائد لواء الصاعقة في الجيش العربي الأردني، متناولاً موضوع أخطار الغد التي هي أخطار اليوم. ولفت لمقولة جلالة الملك عبدالله الثاني في اعتبار الحرب العالمية على الإرهاب حرباً طويلة، لذلك تقتضي تنمية القدرات وبالذات القوات الخاصة التي تشكل العمود الأساسي لتطوير الوسائل المطلوبة لمكافحة الإرهاب مما يستدعي درس ومتابعة تداعيات الأحداث واجراء التقييم المستقبلي لرسم وتحديد استراتيجية المكافحة. واشار العميد الركن الحواتمة ان الإرهاب يستفيد من حالة عدم استقرار ويخلق صلة عابرة للحدود معتمداً على بيئة من الفساد والأمية والجوع.

ضمن هذه الجلسة تحدث اللواء مايكل ناغاتا، قائد القوات الخاصة في القيادة المركزية الأمريكية، عن ديناميكية بيئة العمليات العالمية ومواجهة الدور المتطور للقوات الخاصة. وقال، "عندما نواجه التحديات الأمنية يجب علينا ان نفكر عالمياً ونتصرف محلياً." واضاف "انه بالرغم من توفر التكنولوجيا المساندة لعمل قوات العمليات الخاصة إلا ان التحديات والتهديدات التي نواجهها باتت اصعب واكثر تعقيداً مما كانت عليه عندما كنت ضابطاً مبتدئاً."
تبعه اللواء ماوريتزيو فيورافانتي، قائد قوات العمليات الخاصة المشتركة الإيطالية، متناولاً القدرات الأساسية التي تمكن من القيام بعمليات البحث والإنقاذ في مناطق القوات المعادية. وأضاف ان عمليات عزل العدو عن معداته واسترجاع الافراد تعتبر من اكثر مهام قوات العمليات الخاصة خطورة، مشيراً الى ان قوات حلف الناتو تستعين بقوات العمليات الخاصة لإستعادة الاشخاص المفقودين الى قيادتهم.

استهل الجلسة الثانية العميد داغ بايهر، قائد القوات الخاصة الألمانية، برئاسة سيرج بوشاكجيان، النائب الأعلى للرئيس والمدير العام للبرنامج الدولي في شركة أوشكوش للدفاع، متكلماً عن الحروب الخفية والإلكترونية في مهام قوات العمليات الخاصة. وذكر انه لا بد من اعادة هيكلة عمل الجيوش وبالأخص القوات الخاصة للحفاظ على حماية طرق الإتصال، والتواصل مع الأقمار الإصطناعية دون عوائق. وتتطلب الحماية تقوية المعدات والتكنولوجيا بما يؤمن المجابهة التي يلزمها تعاون الجهود، ويشكل تطور البيئة الحاضنة الميادين المستقبلية للحرب الألكترونية. ولا بد من تنظيم المستوى القريب والبعيد لدراسة المخاطر وتلافي معوقات ارسال المعلومات في وقتها ما يتطلب الخوض في عالم الإستخبار.

في هذا السياق، تطرّق العقيد مسلّم محمد الراشدي، قائد العمليات الخاصة الإماراتية، الى دور القوات الخاصة في العصر الرقمي. وشدّد على ان العصر الرقمي هو "عصر الكومبيوتر"، حيث وفرة المعلومات المحوسبة، مما يسمح بزيادة الكفاءة. وخلص العقيد الراشدي الى "أن القوات الخاصة سوف تستمر في تطوير دور الدعم المباشر لإنفاذ القانون، وخاصة المهمات الصعبة التي تفوق قدرات الشرطة المدنية."

اما العقيد ريتشارد كامبل، نائب قائد قيادة العمليات الخاصة الأسترالية، فقد ناقش استراتيجية المهام المستقبلية البحرية والبرية لمكافحة الإرهاب والجيل الجديد من المعدات البرمائية المعدة لقوات العمليات الخاصة. وقال ان اثر عمليات مكافحة الإرهاب لا تعتمد على الدعم الذي تحصل عليه فحسب، بل زيادة كفاءة تلك العمليات جراء الدمج فيما بينها من اجل الحصول على نتائج افضل. وأشار الى ضرورة دمج انظمة بحرية للحصول على الإستخبارات العملاتية والإستراتيجية حيث اعتبر ان مروحيات الهليكوبتر يمكنها خرق المجال الجوي للعدو في عمقه رغم توفر الرادارات.

اختتم العميد الركن عارف الزبن، القائد العسكري ومدير مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب قوات العمليات الخاصة، الجلسة الأخيرة برئاسة اللواء الدكتور عمر الخالدي، رئيس قسم التخطيط الإستراتيجي في القوات الأردنية المسلحة، متحدثاً عن منهجية عمليات المعلومات، حيث أشار الى اثر وسائل الإعلام والمعلومات على العمليات الخاصة. وطالب الزبن بضرورة دمج وتوظيف مقدرات الإعلام حيث تضطر قوات العمليات الخاصة للتعامل مع ثقافات مختلفة. وقال "ان القاعدة اعتمدت في حربها على وسائل الإعلام في محاولة منها للتأثير على عقول وقلوب الناس."

أما المقدم جوني عقل، مساعد قائد فوج مغاوير البحر في الجيش اللبناني، تناول موضوع التجربة اللبنانية في مكافحة الإرهاب. ونوّه قائلاً الى ان قوات العمليات الخاصة تلعب دوراً طلائعياً في الحرب على الإرهاب بسبب تدريباتها وامكانياتها. واضاف ان قوات العمليات الخاصة اللبنانية قد انخرطت في عمليات عسكرية ضد مجموعات دينية حيث استخدمت قوة محدودة. واختتم قائلاً، "ان مهمات قوات العمليات الخاصة تتمثل في الرد المحلي، الإنتشار العملياتي، المراقبة الخاصة وبناء القدرات والتدريب المستمر."

انهى اللواء سو ديلي، رئيس الشرطة المسلحة في الشرطة الشعبية الصينية، مؤتمر اليوم بخطاب عن تجربة الصين في مكافحة الإرهاب وأعمال القوات الخاصة في هذا المجال. وصرّح بأن قوات مكافحة الإرهاب في فيلق PAPF يتألف من كل وحدة كوماندو فهود الثلج (Snow Leopard Commando Unit) ووحدة فالكون للكوماندو (Falcon Commando Unit). هذه الوحدات هي المنتدبة للقيام بعمليات مكافحة الإرهاب على نطاق الدولة مع كون مدينة بكين محور التركيز بالنسبة لها. وتابع قائلاً بأن وحدتي الكوماندوس هاتين التابعتين لفيلق قوات الشرطة الشعبية المسلحة الصينية PFAF هما المسؤولتان عن التعامل على نطاق واسع مع عمليات احتجاز الرهائن ومكافحة عمليات الاختطاف على الأرض سواء على محور بكين أو على مستوى الدولة ككل. أما وحدات القوات الخاصة وسرية مكافحة الاختطاف على المستوى الإقليمي فهي مسؤولة عن صد الهجمات الإرهابية المتوسطة العنف في الأقاليم التابعة لها كما تقوم بمهام مكافحة الخطف في مناطق تواجدها أو في مناطق مهامها. وانتهى بالقول بأن فيلق PFAF يتمتع بأولوية جمع المعلومات، ووضع الدراسات عن حالات مكافحة الإرهاب، وحل المسائل الشائكة وتحديث الإستراتيجيات الحربية وأساليب التدريب. وتجدر الإشارة إلى أن تعزيز المفاهيم النظرية وتوعية الجنود يتم استخدامها بشكل مستمر.

اختتمت أعمال "مؤتمر الشرق الأوسط لقادة قوات العمليات الخاصة " بنجاح باهر.

-انتهى-