MEMAD 2014
Having trouble viewing this email? View it in your browser.
The Middle East Missile and Air Defense Symposium Concludes its Second Day Successfully
April 27 - 28, 2014 | AFOC, ABU DHABI, UAE


April 28, 2014 (Day 2)
For Immediate Release


Abu Dhabi- Under the patronage of the UAE Ministry of Defense and support of the UAE Air Force and Air Defense, the Institute for Near East and Gulf Military Analysis (INEGMA) fruitfully concluded the fourth edition of the Middle East Missile and Air Defense Symposium (MEMAD 2014). The two day conference was held at the Armed Forces Officers Club (AFOC) in Abu Dhabi, United Arab Emirates. The second day of the conference gathered a wide range of leading subject matter experts in air and missile defense, military officials, key industry partners from the region and abroad as well as government and embassy representatives.

Fourth Session on “Emerging Technologies”

The fourth session was moderated by Tim Glaeser, Vice President Business Development at Raytheon Integrated Defense Systems, featuring three speakers. The first speaker, Michael Codner, Senior Research Fellow and Director, Military Sciences Editorial Director at RUSI Defense Systems, presented on the topic of “Projecting Cruise Missile Threats in the Arabian Gulf in 2020 and Implications for IAMD.” He mentioned that “Iranian cruise missiles are predominantly anti-ship and used for coastal protection but it is not difficult to change their role either temporarily or permanently.” He also added that “China is a benchmark for future capabilities in Iran. There are very different objectives between Eastern European nations and those core Western European countries.

The second speaker Colonel Fabian Ochsner, Vice President, Rheinmetall Air Defense and Chief GBAD AOC in the Swiss Air Force, who delved into the topic of “The Evolving Threat from Rockets, Artillery, and Mortar (RAM)”, stated that “Rockets, Artillery, and Mortars are still going to be a standing threat that any ground based air defense plan must consider.”

The third speaker Brigadier General Neil Thurgood, PEO US Army Missiles & Space at the Army Aviation & Missile Command concluded the session with his presentation on “Exploiting Interceptor Technologies in Countering Emerging Air and Missile Threats.” He mentioned that there must be viable and effective plans for AMD, however we must first be able to modify existing platforms then invest in R&D to create new platforms. He added that “Within our Air and Missile Defense capabilities, we must be able to do four things: protect, provide fire support, coordinate, and modernize.”

Fifth Session on “Integration and Coalition/Multinational AMD Operations”

Stan Gorenc, Director, Business Development, Air Dominance Mission Area at Raytheon Missile Systems, chaired this session which featured two speakers. Rear Admiral James T. Loeblein, Deputy Commander at the US Naval Forces Central Command, held a presentation on “Harnessing Maritime Assets into the Shooter/Sensor Network for IAMD.” He argued that “When short distances are combined with proliferation of advanced cruise missiles and ballistic missiles, the maritime environment can be exceedingly complex however; it also provides us with a tremendous tactical advantage by compressing the opposition’s command and control timeline.”

The second presentation was delivered by Lieutenant Colonel John Arild Bodding, Head of GBAD, Royal Norwegian Air Force on “Asset Integration and Interoperability in Network-Centric IAMD for Multinational AMD Operations -Lessons Learned from the Norwegian Experience.” He explored the Royal Norwegian Air Force’s general mission, as well as the Norwegian Advanced Surface to Air Missile System (NASAM’s) architecture and its capabilities. He stated that “this mission is carried out during peacetime, in crisis response operations and in case of war” and added that “defense against air threats is a prerequisite for own forces operational freedom of movement, to own survivability and in the context of homeland defense.”

Sixth Session on “Layering IAMD”

The sixth session was a strategic focus group that was chaired by Marvin “Keith” McNamara, Director, Global Integrated Defense Sensors Business Development and Strategy, at Raytheon Integrated Defense Systems (IDS) and Former Commanding General in the United States Army Developmental Test Command, and featured four panelists; Brigadier General Oyvind Strandmann, Commander of the Air Education & Training Command at the Royal Norwegian Air Force, Colonel Fabian Ochsner, Vice President of Rheinmetall Air Defense and Chief GBAD AOC at the Swiss Air Force, Michael D. Trotsky, Vice President of the Air and Missile Defense Systems at Lockheed Martin Missiles and Fire Control and Colonel (Retired) James “Jimmy” Jenkins III, Former Deputy Commander (Operations) at the U.S. Army Space and Missile Defense Command/Army Forces Strategic Command (SMDC), and Executive Officer, Air and Missile Defense Systems at Northrop Grumman. This session concluded day two and was closed to media. It addressed “Layering IAMD: Critical Elements in Countering Multiple Advance Threats in the Gulf Region – Detecting and Defeating Coordinated Attacks.”

MEMAD 2014 sponsors included: Platinum Sponsor: Lockheed Martin and Raytheon. Gold Sponsor: Rheinmetall Defence. Silver Sponsors: MBDA Missile Systems, Oshkosh Defense, Kongsberg 200 and Northrop Grumman.

MEMAD 2014 media partners included: Lead Media Partner: Defense News; Official Media Partner: Nation Shield; Arabic e-Media Partner: Security and Defense Arabia; and Media Partners: Al Defaiya, Al Jundi Journal, Arab Defense Journal, Defence21, Shephard Group, The Security Review and 999 Magazine.

The Second Day conference was concluded with enormous success.

To download the amended English & Arabic Press Release of Day One, please click here

 

يختتم مؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي يومه الثاني بنجاح

أبوظبي 28 أبريل، 2014: استأنفت جلسات اليوم الثاني من الدورة الرابعة ل "مؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي" تحت رعاية وزارة الدفاع الإماراتية وبدعم خاص من القوات الجوية والدفاع الجوي الإماراتي، في نادي ضباط القوات المسلحة في ابو ظبي، الامارات العربية المتحدة والذي قامت بتنظيمه مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري "إينغما". تميّز اليوم الثاني من المؤتمر بحضور مجموعة واسعة من الخبراء في مجال الدفاع الجوي والصاروخي ومسؤولين عسكريين، وشركاء من القطاع الخاص، بالإضافة الى مشاركة ممثلين عن حكومات وسفارات عربية ودولية.
ترأس الجلسة الأولى تيم ر.غلايسير، نائب رئيس أنظمة الدفاع المتكاملة في شركة رايثيون، والتي تناولت موضوع التقنيات الناشئة. تحدث فيها مايكل كودنر، زميل باحث ومدير التحرير للعلوم العسكرية في مجلة "روسي" لأنظمة الدفاع، عن موضوع توقع تهديدات إسقاط صواريخ جوالة على الخليج العربي في العام 2020 وانعكاساتها على نظام الدفاع الجوي المدمج. وقال "ان صواريخ كروز الإيرانية هي في الغالب مضادة للسفن وتستخدم لحماية السواحل ولكن ليس من الصعب تغيير دورها إما بشكل مؤقت أو بشكل دائم." وأضاف أن "الصين هي معيار لقدرات المستقبل في إيران؛ هناك أهداف مختلفة جداً بين دول أوروبا الشرقية والغربية."

من جهة أخرى، تطرّق العقيد فابيين أوشنر، قائد الدفاع الأرضي الجوي في مركز العمليات الجوية السويسرية ونائب رئيس شركة راينماتال، الى موضوع التهديدات المتطورة من القذائف الصاروخية مروراً بالقذائف المدفعية ووصولاً إلى مدافع الهاون. وأشار الى "أن القذائف الصاروخية والمدفعية، وقذائف الهاون لا تزال تهديداً جارياً ولذلك في أي خطة دفاع جوي وأرضي يجب أخذها بعين الاعتبار."

في هذا السياق، تناول العميد نايل ثورغود، المدير التنفيذي لبرنامج الصواريخ والفضاء في الجيش الأميركي، كيفية الاستفادة من تقنيات الاعتراض في مواجهة التهديدات الجوية والصاروخية الناشئة. وقد أشار بأنه يجب أن يكون هناك خطط فعالة وقابلة للتطبيق في عمليات الدفاع الجوي والصاروخي، ولكن يجب علينا أولاً أن نكون قادرين على تعديل الأنظمة الأساسية القائمة ثم الاستثمار في البحث والتطوير لخلق برامج جديدة. وأضاف "أن ضمن قدراتنا الجوية والصاروخية الدفاعية، يجب أن نكون قادرين على القيام بأربعة أشياء وهي: الحماية، وتوفير الدعم الناري والتنسيق والتحديث."
تناولت الجلسة الخامسة التي ترأسها ستانلي "ستان" جورنك، مدير تطوير أعمال مهمات السيطرة الجوية في شركة رايثيون، استراتيجيات التحالف والاندماج في عمليات الدفاع الجوي والصاروخي المتعدد الجنسيات.

إستهلّ اللواء جايمس ت. لوبيلين، نائب قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية، متكلماً عن طريقة تسخير الأصول البحرية في شبكة الاستشعار وإطلاق النيران لنظام الدفاع الجوي والصاروخي. صرّح لوبيلين بأنه "عندما يتم الجمع بين المسافات القصيرة وانتشار صواريخ كروز المتطورة والصواريخ البالستية، تكون البيئة البحرية معقدّة للغاية؛ وعليه، يوفّر هذا لنا ميزة تكتيكية هائلة عن طريق الضغط والسيطرة على القيادة الزمنية التابعة للخصم."

أما المقدم جون اريلد بودينغ، رئيس مركز القيادة للسلاح الجوي الملكي النرويجي، تطرّق الى عملية دمج الأصول والعمل المشترك ضمن شبكة IAMDالمحورية لعمليات الدفاع الجوي الصاروخي المتعددة الجنسيات والدروس المستفادة من التجربة النرويجية. تحدّث المقدّم بودينغ عن المهمة العامة التابعة للسلاح الجوي الملكي النرويجي، وعن هندسة وقدرات نظام الدفاع الجوي الصاروخي النرويجي المتطور (NASAM). وقال "إن عملياتنا تنفّذ خلال وقت السلم، وفي عمليات الاستجابة للأزمات وفي حالة الحرب"، وأضاف "أن الدفاع ضد التهديد الجوي هو شرط مسبق للقوات الخاصة لضمان حرية الحركة العملياتية، وللبقاء على قيد الحياة في سياق الدفاع عن الوطن."

اختتم المؤتمر بجلسة حوار استراتيجية مغلقة غير متاحة للحضور الإعلامي، ناقشت اسلوب جعل نظام الدفاع الجوي والصاروخي متعدد الطبقات ، وترأسها مارفن "كيث" ماكنمارا، مدير الدفاع العالمي المتكامل وتطوير الأعمال والاستراتيجيات في شركة رايثيون لأنظمة الدفاع المتكاملة والقائد السابق في قيادة جيش الولايات المتحدة لاختبارات التطوير. ناقش المحاضرون اسس جعل نظام IAMD يأخذ طبقات عدة وهي المكونات الأساسية لمواجهة التهديدات المتقدمة والمتعددة في منطقة الخليج والاكتشاف والتغلب على التهديدات المنسقة وضمت: العميد أويفيند ستراندمان، قائد القيادة الجوية للتعليم والتدريب في السلاح الجوي الملكي النرويجي، والعقيد فابيين أوشنر، قائد الدفاع الأرضي الجوي، مركز العمليات الجوية السويسرية، ونائب رئيس شركة راينمتال، ومايكل د. تروتسكي، نائب الرئيس لأنظمة الدفاع الصاروخي والفضائي في شركة لوكهيد مارتن للصواريخ ومكافحة الحرائق، والعقيد (متقاعد) جيمس "جيمي" جينكينز الثالث، نائب القائد السابق (العمليات) في قيادة الجيش الأميركي للفضاء والدفاع الصاروخي/ القيادة الاستراتيجية لجيش القوات (SMDC)، والمدير التنفيذي لأنظمة الدفاع الصاروخي والفضائي في شركة نورثروب غرومان.

اختتمت أعمال اليوم الثاني من مؤتمر " مؤتمر الشرق الأوسط للدفاع الصاروخي والجوي " بنجاح باهر.

-انتهى-